ماذا قالت زينة بعدما سرقة ألماظ من رجل أعمال..


blog post


شهدت الأيام الماضية ملابسات جديدة حول اتهام الفنانة المصرية زينة، بالتحريض على سرقة "إنسيال ألماظ"، من فيلا رجل أعمال، بعدما كشفت كاميرات المراقبة بـ"الكمبوند" دخول وخروج سيارة الفنانة، واصطحابها لخادمة أجنبية تحمل علبة هدايا بيدها.

ونشرت زينة عبر حسابها الشخصي على "إنستغرام"، صورة لها مع إحدى صديقاتها، وسألها أحد متابعيها قائلاً: "ممكن تطمنيني عن الحادثة الأخيرة الموجهة لحضرتك.. إني أحبك في الله ويؤسفني الخبر الأخير"، وردّت "زينة" على السؤال قائلةً: "كذب في كذب".

 

وعلّق متابع آخر: "إنتي كنتي سايقة العربية وسرقتوا المجوهرات فعلا ولا ده فيلم"، وأجابت "زينة" قائلة: "فيلم خايب وإشاعة هبلة تفتكر دا ممكن يدخل عقل نملة".

 

وكتب آخر: "الحمد لله على سلامتك.. أنا كنت متأكدة أن الموضوع مجرد تهمة باطلة مبنية على الكذب"، وردّت "زينة" قائلة: "والله ما فاهمة حاجة من اللي بيحصل.. ولا عارفة حتى اسأل مين ولا فين.. إيه دا يعني إشاعات سخيفة أوي.. يلا حسبي الله ونعم الوكيل".

 

وكانت "زينة"، قد كشفت الستار عن قضية اتهامها بالتحريض على سرقة إنسيال ألماظ، من رجل أعمال، حيث اتهمت المجني عليه بأنه كان على علاقة باعتصام الإخوان الإرهابية في ميدان رابعة، وأنه من ناهبي أراضي الدولة.

وقالت "زينة" عبر حسابها على "فيسبوك": "هم دول العيلة المحترمة نهب أراضي الدولة.. ونقل المأجورين في اعتصام رابعة، وآخرتها ياخدوا مني فلوس يا إما يتهموني".

وتابعت: "كان ربنا نصر ظالم قبل كده عشان ينصر ناس زيكم.. استنوا مني قضية الرد والبلاغ الكاذب.. هو اتهام الناس بقي سهل أوي كده.. ده أنا جبت تاريخكم المشرف".

 

وكانت تحقيقات نيابة القاهرة الجديدة، قد بيّنت أن شاهد الإثبات فرد الأمن أثبت حضور الفنانة زينة فجر يوم الواقعة إلى "الكمبوند"، وقامت بالسؤال عن فيلا لشخص وهمي، وأضاف في تحقيقات النيابة أن الفنانة زينة غادرت "الكمبوند" ثم عادت مرة أخرى، وأوقفت سيارتها أمام فيلا "صاحبة البلاغ".

وبيّنت التحقيقات أن كاميرات المراقبة سجلت خروج الخادمة الأجنبية تحمل في يدها "علبة" هدايا صغيرة، ثم استقلت السيارة بصحبة الفنانة وغادرت "الكمبوند"، وسجلت الكاميرات هروب المتهمة بالسرقة فيها، وتم التحفظ على مقطع الفيديو.

  • شاركي هذا الخبر



المزيد من المنشورات