للأم الجديدة.. 5 أشياء يجب أن تعرفيها عن نوم المولود الأول


blog post


يُعد النوم أحد أكبر مخاوف الأمومة التي تؤرق الأم الجديدة، ولكن الأمر ليس مرعباً بهذا النحو، هو فقط يحتاج إلى بذل الجهد لتعويد المولود على عادات النوم الصحية، التي قد تجهدك في البداية، ولكنها تريحك على المدى الطويل، فتعرفي إليها..

عادات النوم مهمة
خلافاً للنصائح التي تخبرك بضرورة الاستسلام لنوم الطفل بشكل عشوائي، فإنّ التركيز على عادات النوم الصحية منذ الولادة يجدي نفعاً بنحو لا يُصدَّق. 

 

الرضاعة الطبيعية قبل النوم
قد تغريكِ سهولة تنويم طفلك عبر إرضاعه، ولكن مع الوقت، وكلما كبر طفلك، سيستيقظ مرات أكثر من أجل الرضاعة، وهذا يجعل نومه بمفرده أمراً في غاية الصعوبة، لذلك فإن تعويد الطفل على النوم من تلقاء نفسه، أي بدون الحاجة إلى الرضاعة، يريحك على المدى الطويل. 

كائن النوم
دمية محشوة لطيفة، أو بطانية ناعمة يرتبط بها الطفل أثناء النوم، تساعده على النوم فلا يحتاج إلى الرضاعة الطبيعية، وتصبح إحدى خطوات روتين النوم الخاص بالطفل، بمجرد رؤيتها يستعد للاستغراق في النوم. 

الطفل المرهق يقاوم النوم
الرضيع يشعر بالنعاس بعد مرور نحو ساعة نصف، حينها يجب تأهيله للاستعداد للنوم، وسيستغرق في النوم، بينما ترك الطفل يسبب له الإرهاق الشديد، وعلى عكس المتوقع، فإن الطفل المرهق يقاوم النوم، هو فقط يرغب في البكاء، وهو أمر لن تحبيه أبداً، لذلك تعرّفي إلى نمط نوم طفلك في كل مرحلة عمرية، ونسقي روتين نومه مع هذا النمط.

  • شاركي هذا الخبر



المزيد من المنشورات