قفزة زمنيّة في خمسة ونص.. والأخطاء الإخراجيّة بالجملة


blog post


شهدتْ الحلقة الـ 21 من أحداث مسلسل "خمسة ونص"، بطولة قصي خولي، و نادين نجيم، ومعتصم النهار،قفزة زمنيّة، وصلتْ لسنوات، عندما انتقلتْ الأحداث من حمل الدكتور بيان، وترشّحها إلى البرلمان اللّبنانيّ، ليجد المشاهد نفسه أمام النائب بيان، التي أصبح عمر طفلها ما يقارب الـ6 سنوات.

وبحسب ردود فعل الجمهور؛ فإنّ صُنّاع العمل، لم يستطيعوا معالجة بعض تفاصيل القفزة الزّمنيّة الكبيرة في المسلسل، مستشهدين بالعديد من الأخطاء، التي ظهرت في الحلقة.

فقبل القفزة الزّمنيّة، كانت والدة جاد، التي تجسّد دورها، الفنّانة السّوريّة، إيمان عبدالعزيز، قد بدأتْ تُعاني من النسيان، ومرض الزهايمر، لكنّها ظهرتْ بعد كلّ تلك السّنوات بالحالة نفسها، دون تطوّر يُذكر، الأمر الذي قد لا يكون منطقيًا، بالنّسبة لطبيعة المرض، وعمرها.

 

الأمر الآخر، كان في علاقة غمار الغانم، وزوجة أبيه سوزان، حيث لم تطرأ عليها أيّ تغيّرات طوال هذه السّنوات، رغم أنّ الأحداث التي سبقت هذه القفزة، كانت تدلّ على بداية صراع كبير، بين غمار وسوزان، خصوصًا، بعد قيامها بحرق متعلّقات والدته الرّاحلة.

 

كما أظهرتْ الحلقة، أن سوزان كشفتْ لغمار، عن معرفتها بزواجه وعلاقته بحبيبته السّابقة عايدة، مُطالبة إيّاه بالتّحالف معها، وهو ما أثار التّساؤلات عند بعض المتابعين، عن طبيعة العلاقة بين سوزان وغمار، طوال تلك السّنوات الطويلة، ولماذا الآن فقط، كشفت له عن معرفتها بأمر عايدة، وطلبتْ منه التّحالف معها.

ولم تقفْ المشاهد في الحلقة الـ21 من المسلسل، عند هذا الحدّ، بل ظهرتْ علاقة جاد وبيان للمشاهدين، على أنّها تطوّرتْ قليلاً، وأصبحا أقرب من ذي قبل، إلا أنّ هذه التّطوّرات بالعودة إلى مشاعر جاد تجاه بيان، بالإضافة لعلاقتهما قبل القفزة الزّمنيّة، لا تتناسب مع علاقتهما حاليًا.

وعلّق عدد كبير من الجمهور، أنّ أحداث العمل منذ الحلقة 20 بدأ يحمل بعض التّغيّرات، فهل تشهد الحلقات الـ 10 الأخيرة، تطوّرات جديدة، تخفّف من حدّة الانتقادات، التي يتعرّض لها المسلسل؟ 

  • شاركي هذا الخبر



المزيد من المنشورات