حقيقة طلاق وائل كفوري الرومنسي الذي يعنف زوجته جسدياً


blog post


أكّد المحامي أشرف الموسوي، بصفته وكيلاً لأنجيلا بشارة طليقة الفنان وائل كفوري، أنّه بصدد رفع دعوى ضدّ الفنان، وتم التأكيد ان الإجراءات قانونية قد يكون بعضها صادماً للرأي العام".

 

وحول ما إذا كانت الإجراءات تتعلّق بالنزاع على حضانة ابنتي وائل وأنجيلا قال "لا مشكلة حول الحضانة، فقد اتفق الطرفان على صيغة تحفظ حقّ كلٍ منهما بالرؤية والحضانة، وهما متعاونان جداً في هذا الموضوع"، لافتاً إلى أنّ الطفلتين تقيمان مع والدتهما، وأنّ وائل يشاهدهما ساعة يشاء.

 

وبحسب الأخبار الواردة فإنّ الشكوى الجديدة ستكون جزائيّة، أمام النيابة العامّة الماليّة على خلفيّة تتعلّق بالنفقات والمصاريف العائدة للبنتين، فوائل تكفّل بنفقة تبلغ 2500 دولار في الشهر لابنتيه، إلا أنّ هذا المبلغ لم يعد يكفي، كما أنّ المصادر أكّدت أنّ دفع المبلغ لا يتمّ في موعده، ما أوقع والدة الطفلتين في مشاكل مالية، خصوصاً.

 

وتم نف ما أشيع عن نّية أنجيلا مقاضاة وائل على خلفيّة تعرّضها للعنف الجسدي، مؤكدة أنّ ثمّة تقارير من الطبيب الشرعي تؤكّد تعرّضها للعنف موجودة لدى محاميتها السابقة، غير أنّ أنجيلا لن تستخدم هذه التقارير لرفع دعوى قضائيّة إكراماً لابنتيها.

 

وعن الطلاق قالت المصادر إنّه وقع العام الماضي، بعدمغ اتفق الطرفان على إنهاء زواجهما الذي عقد مدنياً في قبرص بطريقة ودّية.

 

وعن الأسباب التي دفعت وائل إلى إصدار قرار يمنع أنجيلا من التصريح بأي معلومات تتعلّق بحياتهما الخاصّة، قالت المصادر إنّه إجراء استباقي، وأنّ أنجيلا ملتزمة الصمت، ولم تعلن يوماً عن أمورها الخاصّة، بما فيها طلاقها من وائل.

 

وكانت أنجيلا قد نشرت عبر "إنستا ستوري" بعد صدور الحكم تعليقاً جاء فيه "العدل أساس الملك.. ولكل ظالم كبوة... والقصاص في السماء وما توعدون".

  • شاركي هذا الخبر



المزيد من المنشورات