جريمة قتل في منزل نانسي عجرم


blog post


تعرّض منزل الفنانة نانسي عجرم لحادث صادم فجر اليوم الأحد، بعدما حاول شاب سوري الجنسية يُدعى محمد حسن الموسى مواليد عام 1989 اقتحام مسكنها بهدف السرقة.

 

وفي التفاصيل، فإنَّ محمد اقتحم فيلا نانسي الواقعة في نيو سهيلة كسروان بقصد السرقة، لكنه فوجئ بزوجها الدكتور فادي الهاشم، ليقوم السارق بإشهار مسدسه على الهاشم، وحصل تبادل لإطلاق النار بين الاثنين، ما أدى إلى مقتل السارق على الفور.

 

وبعد الحادث بدقائق، حضرت عناصر من القوى الأمنية والأدلة الجنائية لتبدأ التحقيقات، بحسب ما أوردت الوكالة الوطنية للإعلام.

 

وأفادت وسائل إعلام بأنَّ الشاب تمكن من التسلل ليلاً الى داخل المنزل حاملاً معه مسدس تمكن بواسطته من إبعاد 3 حراس شخصيين عن طريقه، بمجرد أن أشهر المسدس في وجوههم، ليتابع سيره إلى داخل المنزل، ولم يتمكن زوج عجرم من ردعه رغم محاولاته عرض المال عليه للمغادرة.

 

ورغم محاولات فادي ثني الشاب، إلا أنه استمر في طريقه إلى الغرفة التي تنام فيها بنات عجرم، مهدّداً بقتل من يعترض طريقه، وعندما أصرّ على التوجه الى غرفة البنات، حاول زوج عجرم ردعه عن ذلك، لكن السارق تمسك برأيه، وعندها عاجل زوج نانسي السارق بطلقات نارية أدّت الى مقتله على الفور.

 

وبعد ذلك، قامت قوات الأمن بالتحقيق مع الدكتور فادي الهاشم، ولكنها تعتبره أنه كان في حال الدفاع المشروع عن النفس، في اعتبار أنّ السارق اقتحم منزله وهاجم أفراد أسرته مسلحاً بمسدس.

 

وانتشرت عبر مواقع التواصل صورة لنانسي بدت فيها مصابة بقدمها الأيمن، بينما ظهرت يد أحدهم وهي تمسك يدها، وهي في حالة انهيار. بينما لم تنتشر حتى هذه اللحظة أي صور لبناتها أو لزوجها فادي الهاشم.

  • شاركي هذا الخبر



المزيد من المنشورات