تقنية تكساس لتجميل الفك... مزايا استخدامها ومخاطرها


blog post


تقنيات التجميل كثيرة بشكل لا يصدق، إذ أنه كلّ فترة تظهر تقنيات جديدة وحديثة تتبعها الكثيرات من النجمات اللواتي يحصلنّ على المظهر العصري والأنيق من خلالها، ومن أنوع هذه العمليات هي تقنية تكساس، تقنية تكساس لتجميل الفك: مزايا استخدامها ومخاطرها.

 

ما هي تقنية تكساس (تعريض الفك)؟

تقنية تكساس أو كما تسمى V Line من أحدث تقنيات تجميل الوجه، والتي من خلالها يتم تعرض الفك السفلي مع إبراز الذقن بطريقة تتناسب مع ملامح الوجه، وإخفاء الذقن المدبب أو ضمور الأصداغ.

سميت هذه التقنية بهذا الاسم لأن سكان ولاية تكساس يتميزون بذقن عريضة متناسقة مع خطوط الوجه الجانبية.

الفرق بين تقنية تكساس وتقنية نفرتيتي

  • تستخدم تقنية نفرتيتي للوجه بهدف شد الفك والرقبة والقضاء على آثار الشيخوخة في تلك المناطق والمتمثلة في ترهل الجلد وظهور التجاعيد والإنكماشات وخطوط الرقبة الظاهرة.
  • تستخدم ابرة تكساس للوجه بهدف ملء المناطق الهزيلة أو النحيلة بشكل ملحوظ في محيط الفك السفلي ومقدمة الذقن، حيث تعمل تلك التقنية على تعريض الفك السفلي وجعله يبدو أكبر حجماً من حجمه الحقيقي.
  • تعد المادة المستخدمة في إجراء الحقن أيضاً من العوامل التي تُميز تقنية نفرتيتي عن تكساس، حيث أن الأولى تجرى عن طريق حقن البوتكس في حين الثانية أي استخدام تكساس للوجه يتم من خلال حقن الفيلر.

من يحتاج إلى حقن تكساس

يقتصر اللجوء إلى عمليات تجميل الوجه والرقبة على الفئات العمرية المتقدمة، ابتداءً من فترة منتصف العمر فما فوق، حيث أن عادة ما يكون الخضوع لهذا النوع من عمليات التجميل بهدف التغلب على آثار الشيخوخة الجلدية المتمثلة في ظهور خطوط الرقبة والتجاعيد وغير ذلك.

لكن الأمر يختلف تماماً فيما يخص تقنية تكساس حيث أن مختلف الفئات العمرية يُمكنها اللجوء إليها، بما في ذلك فئات المراهقين والشباب، حيث أن تلك التقنية على العكس من تقنية نفرتيتي وعمليات شد الجلد الجراحية الأخرى لا تجرى من أجل مكافحة آثار الشيخوخة، بل هي تنتمي أكثر إلى عمليات تسمين الوجه.

أشارت التقارير الإحصائية التي أصدرتها الجمعية الدولية لعمليات التجميل ISAPS في العام الماضي أن ابر تكساس والتقنيات المشابهة شهدت إقبالاً مرتفعاً من الفئات الأصغر عمراً، رغبة في تحسين مظهر الوجه وخاصة منطقة الذقن النحيلة، كما أن بعض التقارير الصحفية أكدت أن العديد من نجمات هوليوود خضعوا لإجراءات تجميلية مماثلة وفي مقدمتهم البريطانية الشهيرة كيرا نايتلي.

  • شاركي هذا الخبر



المزيد من المنشورات