الدكتور المسؤول عن طبيب إسراء الغريب الفتاة تعرّضت لضغط نفسي شديد.. وحكاية الجن تخلف.


blog post


رفض الطبيب النفسي إبراهيم خميس الذي أشرف على حالة إسراء الغريب الإدلاء بأية معلومات عن حالتها النفسية في مستشفى بيت جالا الحكومي، الذي مكثت فيه إسراء فترة علاجها من كسر في الظهر.

ووجه خميس وسائل الإعلام المحلية للحديث مع رئيس جمعية الأطباء النفسيين الدكتور توفيق السلمان، الذي نسف رواية الجن تمامًا. 

وقال سلمان في مقابلة مع تلفزيون "وطن" إن ما مرت به إسراء سببه تعرضها لضغط نفسي شديد، إما نتيجة تعذيب جسدي أو تعذيب نفسي. 

وأضاف أن إسراء ممكن أن تكون تعرضت لهذه الضغوط جراء الإشاعات التي أطلقت عليها أو الأخبار التي تم نقلها لوالدها. 

وأكد السلمان أن قصة التلبس بالجن تنم عن تخلف وجهل، وتساءل عن سبب سماح وزراة الصحة للشيوخ بمعالجة الأشخاص الذين يدعي أهلهم التباسهم بالجن، كون هذه الأمور تدل على قلة ثقافة.

 

 

وأشار السلمان إلى أن فتيات كثيرات فقدن حياتهن جراء موضوع الجن والتلبس به، حيث قتلن بحجة محاولة التخلص من الجن الذي يسكن داخلهن.

كما جزم السلمان أن ما مرت به إسراء ليس مرضًا عقليًا بل ظروفًا نفسية وعاطفية جعلتها في حالة عدم وعي، ونتجت عن اتهامات زائفة أو إثر تعريضها للقهر والتعذيب (ليس شرطًا أن يكون جسديًا).

  • شاركي هذا الخبر



المزيد من المنشورات