إسراء غريب.. ضحية جريمة شرف خسرت حياتها بسبب فيديو على إنستغرام


blog post


 

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس بقصة الفتاة الفلسطينية إسراء غريب والتي راحت ضحية جريمة شرف بشعة جدًا تم توثيق مراحلها.

وغريب هي فتاة فلسطينية 21 عامًا، تعمل في مجال المكياج، استطاعت النجاح في عملها بشكل كبير، كانت تعيش حياة طبيعية مع أسرتها وتساعدهم ماديًا في كثير من الأحيان.

بدأت القصة عندما تقدّم شاب لخطبة الراحلة إسراء، وتم الاتفاق بين الأسرتين، إلا أن غريب قرّرت الخروج مع خطيبها من أجل التعرف عليه أكتر بموافقة والدتها قبل كتب الكتاب.

 

ولشدّة فرحها ولتوثيق اللحظات السعيدة، قامت إسراء بتسجيل فيديو مع العريس ونشره على حسابها في إنستغرام غير متوقعة أن يكون هذا الفيديو سبب نهايتها.

 

ويبدو أن الفيديو أزعج ابنة عمها والتي قامت بإرسال بعض الرسائل لوالد وإخوة إسراء مطالبةً إياهم بردعها لأنها بنشرها هذا الفيديو قد مسّت شرف العائلة وأساءت له ولاسم أسرتها.

ولم يكن تأثير كلام ابنة عمها بسيطًا إذ قام والدها وإخوتها ومن بينهم شاب يُدعى إيهاب ويعيش في كندا بضربها وتعنيفها، مما أدى للتسبّب لها بكسر في العمود الفقري أدخلها المستشفى.

ولم يتوقّف الأمر عند هذا الحد، فغليل عائلة إسراء لم يُشفَ واقتحموا المستشفى حيث تتواجد إسراء مع زوج أختهم مبررين ضربهم لإسراء داخل المستشفى بمحاولة إخراج الجن منها.

 

وتسبّب الضرب الشديد لإسراء داخل المستشفى بوفاتها، وقامت إحدى الممرضات بتوثيق صراخها لحظة تعرضها للضرب المبرح.

والغريب في الموضوع عدم تدخل أي من الأطباء أو الممرضين من أجل مساعدة إسراء، في المقابل أثارت هذه الحادثة ضجةً كبيرةً وغضبًا، وطالب رواد موقع تويتر تحت هاشتاغ كلنا إسراء غريب، بمحاكمة أسرتها، كما قام كثيرون بالتواصل مع بعض الجهات الرسمية بكندا لمحاكمة شقيقها.

  • شاركي هذا الخبر



المزيد من المنشورات